عثرت الشرطة الأمريكية على جثمان الفتاة المسلمة “” البالغة من العمر (17 عامًا)، في بركة مياه، بعد أن اختفت أثناء توجهها للمسجد بصحبة أصدقائها، بولاية فيرجينيا الأمريكية.

واتهمت الشرطة الشاب “داروين مارتينيز توريس” بقتل الفتاة “نابرا”، وتم إلقاء القبض على تورس عقب العثور عليه وهو يقود سيارته في المكان الذي تبحث فيه الشرطة على جثمان الفتاة.

وتعود الواقعة عندما أوقف شخص يقود سيارة، الفتاة “نابرا” وأصدقاءها أثناء سيرهم من مكان إفطارهم إلى المسجد، وقام بالتعدي عليها فانفصلت عن أصدقائها، وقام باختطافها ثم قتلها وألقاها في بركة ماء بولاية فيرجينيا.

يذكر أن حوادث العنف ضد المسلمين زادت خلال الفترة الأخيرة، وخاصة منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقاليد الحكم في .