عرّض أبٌ ّ حياة طفله للخطر، بعد نشره صورة ظهر فيها حاملاً طفله الصغير ومخرجاً إياه من نافذة شقته التي تقع في بناية شاهقة في العاصمة، من أجل البحث عن “”.

 

وظهر في الصورة الوالد، وهو يمسك طفله الصغير الذي لا يتعدى عمره السنتين، بيده اليسرى خارج النافذة التي تقع على علّو شاهق، ليقوم بتصويره بيده اليمنى في حركة خطيرة، ويعلّق عليها متسائلاً: “كم من إعجاب ستكسبه الصورة؟ “.

 

واستنكر رواد قيام الأب بتعريض حياة طفله للخطر، معتبرين أنه خاطر بحياة الطفل من أجل هدف تافه، وأن هذه الأفعال لا يجب السكوت عليها، داعين إلى ضرورة ملاحقته ومعاقبته بسبب الاستهتار وانعدام المسؤولية.