في إطار الحملة المستعرة على من قبل والإمارات، وكعادتهم في تلفيق الاتهامات لكل من لا يتفق مع هواهم، حتى وصل بهم الأمر للخوض في الأعراض، زعم حساب يدعى “” على موقع التدوين المصغر “” يظهر بلا شك بأنه أحد الحسابات المنتمية للجيش الإلكتروني التابع لجهات سعودية، عن تمكنه من اختراق العديد من الحسابات لبعض الكتاب المعارضين للنظام السعودي وكذلك لحصار قطر مثل الكاتبة الاردنية على الرغم من نذر نفسها للدفاع عن “آل سعود”، والكاتب الكويتي، عبد الله محمد الصالح، ومجتهد والمعارض محمد المسعري وغيرهم، بالإضافة لحساب .

 

وبالإطلاع على فحوى التسريبات التي نشرها الحساب المزعوم والتي هي عبارة عن محادثات بين بعض الكتاب وزملاؤهم، يتضح بما لا يجعل مجالا للشك بأن الرسائل المتداولة المزعومة ليست إلا تلفيقا متعمدا، حيث تظهر عمليات التركيب على الرسائل من خلال احد برامج “”.

 

كما يتضح للعيان بأن اللغة المستخدمة في فحوى الرسائل لا ترتقى أبدا لمستوى مثل هؤلاء الكتاب، وإنما الغرض فقط هو تشويه السمعة والخوض في الاعراض، وهي سياسة معروفة تتبعها جميع لإسكات معارضيها ومنتقديها.

 

من جانبه نشر حساب “شؤون عربية” مجموعة من الدلائل تؤكد صحة القول السابق بأن ما تم تداوله ليس إلا مجرد تلفيق ولا يرقى للصحة بنسبة 1%.

 

واعتبر حساب “شؤون عربية” ان ما صرح به حساب “المصدر السري” ليس إلا استحمارا لا يقول به مبتدىء في امور .

 

وأوضح في تغريدة اخرى رصدتها “وطن”، أن الفيديوهات والصور المنشورة مفبركة عبر حسابات مختلقة شبيهة بالحسابات التي يزعم اختراقهان عارضا نموذجا مماثلا لعملية اختراق حساب “المصدر السري”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى متحديا “المصدر السري” بأن ينشر تغريدة واحدة من الحسابات التي زعم اختراقها قائلا: ” وعلى كل حال كما رأينا في فيديوهاته وصوره أنه وصل إلى لوحة تحكم ورسائل الحسابات فمن باب أولى ينشر تغريدة واحدة تؤكد كلامه ونتحداه أن يفعل”.


Also published on Medium.