أعلن مسؤول تعليمي مصري بارز، اليوم الأحد حذف الجزء الخاص بثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وأحداث 30 يونيو/حزيران 2013، من مادة التاريخ بشهادة الثانوية العامة.

 

وقال رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم المصرية، إن “مادة التاريخ في الثانوية العامة، لا يوجد بها الجزء الخاص بثورة 25 يناير، وثورة 30 يونيو؛ حيث تم حذفهما”.

 

والثانوية العامة، تعد الشهادة الأهم على الإطلاق في ، كونها المحطة الفاصلة بين مرحلتي التعليم الأساسي والجامعي.

 

وأرجع حجازي، في تصريح أوردته صحيفة الأهرام (حكومية)، ذلك إلى أن “المنهج الجديد المؤلف هو منهج عالمي أكثر منه منهجاً محلياً، والكتاب الجديد ذو معايير عالمية، وبالتالي من الطبيعي ألا يحتوي على الجزء الخاص بالثورتين”.

 

والأحد الماضي، أثار سؤالٌ جدلاً بين طلاب الثانوية العامة التي تجرى امتحاناتهم هذه الأيام، كان نصه: “اكتب في الموضوع التالي.. ماذا لو لم يُلقِ (الرئيس المصري عبد الفتاح) السيسي خطاب 30 يونيو؟”.

 

وثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، وتسببت أحداث 30 يونيو/حزيران 2013، في عزل ، أول رئيس مدني منتخب ديموقراطياً بالبلاد، عقب بيان للجيش المصري في 3 يوليو/تموز من العام ذاته.