أعادت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “الجزيرة” غادة عويس، نشر مقطع فيديو قديم يظهر عيسى بن زايد الأخ غير الشقيق لرئيس الحالي ، وهو يقوم بتعذيب تاجر أفغاني بطريقة بشعة وقاسية خارجة عن حدود المعقول، الامر الذي يعكس حال ما وصلت إليه هذه الزمرة الحاكمة من تسلط وتجبر بدون حسيب أو رقيب.

 

وعلقت “عويس” على الفيديو الذي نشرته عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قائلة:” قصة مرعبة موثقة بفيديو عن احد افراد العائلة الحاكمة في .. من فوائد الازمات أنها تكشف فضائح ما كانت لتظهر في الأيام العادية!”.

 

 

ووفقا للفيديو الذي كشفه بسام النابلسي لقناة “أيه بي سي” الأمريكية وهو رجل أعمال صديق لـ”عيسى بن زايد” فقد ظهر الاخير وهو يقوم بتعذيب تاجر الأفغاني “محمد شهبور”، من خلال ضربه عاريا على مؤخرته بعصا محشوة بالمسامير ومن ثم إضافة الملح على الجروح ليضاعف إحساسه بالألم.

 

كما أظهر الفيديو قيام “ابن زايد” ومساعديه وهم يضعون “عصى” في مؤخرة وحرق أعضائه التناسلية بصاعق كهربائي، بالإضافة لإجباره على أكل وإطلاق عليه عن قرب لترهيبه.

 

ويعود تاريخ الفيديو لعام 2010 والذي أثار ظهوره حالة من الجدل ومثل فضيحة عالمية لأبناء زايد، اضطر حكام الإمارات في حينها إلى تقديم “ابن زايد” لمحاكمة صورية اقرب إلى المهزلة انتهت ببراءته تحت زعم أنه قام بما قام به تحت تأثير بعد أن تم حقنه بها من قبل شقيقان لبنانيان لزعم ابتزازه لاحقا.

 

حيث أصدرت المحكمة الجنائية في مدينة العين التابعة لإمارة بتاريخ 10 كانون الثاني/يناير 2010 حكما يقضي بـ “براءة” عيسى بن زايد آل نهيان، من كافة التهم المنسوبة إليه، والمتعلقة بقضية تعذيب تاجر الحبوب الأفغاني محمد شهبور.

 

وصدر حكم “براءة” عيسى بعد أقل من شهر على إقرار محاميه، حبيب الملاَّ، بأن موكله “كان تحت تأثير المخدرات” أثناء ظهوره في شريط تعذيب المواطن الأفغاني، وبالتالي لا يمكن تحميله مسؤولية أفعاله تلك”.


Also published on Medium.