في إطار حملة التحريض على وكل من يساندها, خرج الاعلامي السعودي ابراهيم آل مرعي طالبا حكومة بلاده بمنع السفر إلى وحصارها أسوة بما حدث في .

 

وقال  آل مرعي في تغريدة تداولتها وسائل الاعلام نشرها مؤخراً على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي ” هناك خطوات من الممكن القيام بها، منع السفر إلى تركيا، دعم حزب العمال الكردستاني، دعم قيام دولة كردية جنوب تركيا “.

وتابع في تغريدة اخرى قائلاً ” مقاطعة المنتجات التركية إجراء شعبي جيد ولكنه غير كافي، والقيام بحملة إعلامية لتفنيد أكاذيب الإعلام التركي والإخونجي أمر مفروغ منه “.

وأضاف «قررت تركيا الانحياز لمصالحها، وليس بمستغرب، بل وفتحت الباب واسعاً للإعلام التركي والإخواني المصري بالإساءة لخادم الحرمين وللمملكة».

وشن اعلاميون سعوديون واخرون إماراتيون هجوما شرسا على تركيا في الوقت الذي اعلن فيه الرئيس التركي مساندته قطر أمام الهجمة الاماراتية والتحريض المتواصل ضدها.

 

وسريعا فور المقاطعة الخليجية لقطر صادق بالبرلمان التركي على إرسال قوات عسكرية إلى القاعدة العسكرية التركية في قطر وهو الامر الذي استفز وآل سعود واعتبروا الامر تحدي واضح لإجراءاتهم التعسفية ضد قطر.

 

وكشفت تقارير اعلامية أن ولي ولي العهد السعودي الأمير « بن عبدالعزيز» وجه أذرعه الإعلامية لشن حملة هجوم تستهدف تركيا بسبب موقفها الداعم لقطر في الأزمة الخليجية.

 

وقالت مصادر إن التعميم وصل إلى معظم صحف المملكة بعد انتهاء زيارة وزير الخارجية التركي «مولود جاويش أوغلو» للمملكة، أمس الجمعة. وفق ما ذكر موقع “الخليج الجديد”.

 

وأشارت المصادر إلى أن الحملة الإعلامية بدأت بتصدر وسم «قطع العلاقات مع تركيا» قائمة الأكثر تداولا في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» المملكة، موضحا أنه من المتوقع زيادة حدة الهجوم خلال الساعات المقبلة.