قالت تقارير إعلامية إن الرئيس المصري، عبد الفتاح ، اقترح على قادة خليجيين توسيع الحصار المفروض على ليشمل حتى توقف أنقرة دعمها المقدم لقطر.

 

وقالت التقارير إن السيسي قدم اقتراحه للعاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، خلال لقائه معه يوم الخميس الماضي في القاهرة. حيث اتهم السيسي تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين، التي أعلنها النظام المصري مؤخراً تنظيماً إرهابياً.

 

فيما تشير التقديرات إلى أن زيارة وزير الخارجية البحريني إلى تركيا تعكس عدم جدية الدول الخليجية في التعامل مع الطلب المصري، الذي لم يلقَ بعد جواباً رسمياً.

 

ورداً على التقارير، أدان زعيم حزب الحركة القومية المعارض، دولت بهتشلي، مقترح السيسي، وذلك عبر حسابه على موقع تويتر. حيث قال: “مقترح الرئيس المصري السيسي واضح. وأنا أدين هذا الانقلابي الذي قال إنه يجب فرض عقوبات على تركيا كما فرضت على قطر”.

 

وتسعى تركيا للعمل إيجابياً على رأب الصدع بين الدول الخليجية، معربة عن استعدادها للعب دور الوساطة بين الأطراف.

 

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، فيما خفضت جيبوتي والأردن تمثيلهما الدبلوماسي لدى . بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان وسلطنة عُمان علاقاتهما مع قطر.

 

ونفت الدوحة الاتهامات بـ”دعم الارهاب” التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.