لم ينس السفير الإماراتي في واشنطن، ، أن ضيفه على مائدة الإفطار التي أقامها في دار السفارة في واشنطن هو يهودي متدين؛ لذلك حرص على ألّا يكون على مائدته ما يثير حفيظة الضيف اليهودي.

 

الضيف اليهودي المتدين هو مبعوث الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، .

 

وأقيمت وجبة الإفطار الاستثنائية ليلة الأربعاء في سفارة العربية المتحدة في واشنطن. وفق موقع “المصدر” الإسرائيلي.

 

وبحسب الموقع، لم تكن الوجبة مختلفة عن سائر وجبات الإفطار، لكنها كانت مميزة؛ بسبب الوجبات الخاصة التي أعِدَت من أجل مبعوث الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات.

 

غرينبلات، الذي أعجب بحفاوة السفير الإماراتي به، قال على حسابه في “تويتر”: “شكرا لك أيها السفير العتيبة (سفير الإمارات العربية المتحدة في الولايات المتحدة)؛ لأنك دعوتني لوجبة الإفطار في سفارة الإمارات العربية المتحدة، ولأنك اهتممت بتقديم أكل حلال لي وفق الديانة اليهودية. نتمنى شهر رمضان مبارك!

وعرض غرينبلات صورة الطبق الذي أكله في السفارة الإماراتية، وهو الطبق المعروف باسم “كوشير”، أي الطعام الحلال وفق الشريعة اليهودية (لحم حيوانات مذبوحة وفق الشريعة اليهودية. وعدم تقديم وجبات لحم ومُنتجات الحليب معا).

 

وحظيت تغريدة غرينبلات بعدد من ردود الفعل المشجعة التي تقدّر اهتمام المستضفين المسلمين، وحتى أنه تمت مشاركتها في ، وأثارت ردود فعل مُشجعة مثل: “يصنع رمضان حلال السلام”.

 

في أحيان كثيرة لا يشارك اليهود المدعوون للمشاركة في وجبة إفطار رمضان مع جيرانهم المسلمين بسبب أهمية تناول الأطعمة الحلال. إن إقامة وجبة الإفطار الرمضانية التي تعتبر احتفالا تقليديا مسلما متبعا بينما تتضمن وجبات حلال وفق اليهودية تشكل حدثا استثنائيا.

 

كتب الحاخام حنان شلزينغر الناشط في مركز “شورشيم – جذور” (مركز للحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الضفة الغربية) صلاة يطلب فيها من الله أن يخفف من معاناة الصائمين ويدب المحبة في قلوب الشعوب. تمت صياغة الصلاة بشكل شبيه بالصلوات اليهودية التقلدية، ولكنها استثنائية بشكل خاصّ لأنها تطلب من الله أن يعمل من أجل أبناء شعب آخر.

 

فيما يلي ترجمة لجزء من الصلاة:

“آبانا الله في السموات، خالق العالم، الذي خلق الإنسان على صورته. ارحم المؤمنين المسلمين الذين يؤمنون بالنبي محمد عليه الصلاة والسلام… امنحهم طهارة النفس في شهر رمضان لعبادتك حقا. دعهم يصنعون السلام فيما بينهم.. ساعد الصائمين وغير الصائمين على قبول الآخر بمحبة… دعهم يحبون شعب إسرائيل ودع أبناء شعب إسرائيل يحبون أبناء إسماعيل. فلنعرف جميعا أننا إخوة. نتمنى أن يسود السلام في البلاد والسعادة في قلوب الناس، أمين”.