تداول ناشطون مصريون عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو لضابط مصري سابق وهو يحرق بدلته العسكرية احتجاجا على إقرار البرلمان المصري اتفاقية ترسيم الحدود بين والسعودية والتي تم بمقتضاها التنازل عن جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد لجأ الضابط السابق إلى أحد أماكن تجمع القمامة القريب لمنزله وقام بإشعال النيران في البدلة العسكرية التي يحتفظ بها منذ زمن، بعد أن فقدت “شرفها” بموافقة الجيش على التنازل عن قطعة من الأرض التي ضحى من أجلها الكثير من الجنود.

 

وكان البرلمان المصري قد وافق، امس الأربعاء، وفي جلسة أقل ما توصف بـ”المسخرة” على اتفاقية تعيين الحدود البحرية التي أبرمتها مصر والسعودية العام الماضي، والتي تتضمن نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة.

 

وأعلن علي عبد العال رئيس مجلس النواب موافقة البرلمان على الاتفاقية، بعد تصويت أجري على عجل لم يستغرق دقائق.