في شــــــرعهم غـدرٌ وكفـــرٌ وانتقــــــامُ

                                                         للذبــــح في ســاطـورهم عـرشٌ مقــــامُ

                    لجهنــــــم الإحــــراق في أقـفـاصهــــــــم

                                                            حـقـــدٌ يصـــــولُ ولايـمــــلُّ ولاينــــــامُ

                    لازهـــــر ينمو في شـــغاف قلوبهـــــــــم

                                                          فـالمـحـــلُ يســكنــه وحـاديـهِ الضـــرامُ

                   أمــــا راوئـــح جـيـبـهـــم فكريهـــــــــــة

                                                         مــادام فيـــــه يعربـــدُ المــــال الحـــرامُ

                  إن الســــبـايــــا في الليـــالي وليمـــــــة

                                                        شهيـــــةٌ لاكـفـــــر أتخـمـهــــا الـزَّحــــامُ

                   ولـحزنهـــن بكت دمـوع الدمــع مـــــــا

                                                      لانـــت قلوبهـــمُ ولافــــــــــــــاح الكـــلامُ

                  وعلى قمـامــــــةِ فـســقـهـمْ وفجـــــورهــمْ

                                                 ســــكن الظلامُ وفـرَّتِ الشمــسُ الوسَـــــامُ

                 خـطفـــوا القصـــور ســبـيــة لسمـــومهم

                                                       والنــازحون طوتهــمُ تلك الخيــــــــــــامُ

                  نسـفــــوا أبــــا تمــــام ثم المــوصـــــــلي 2

                                                     وتـــراثهـــم لجـروحنـا البيــــض المـــدامُ

                  فتـــوشحــت كـم ( يـردلي )3 ثوب الأسـى

                                             وعلـى شـفــى حـفــــر اللظـى احتـرق المنـامُ

                  ســلـبـــوا مصـابيـــح  البــراءة من ســـمـا

                                                  أطفـالنـــا والأرض فـي وجـعٍ تنـــــــــــــامُ

                  جـاؤوا وفــــوق أكـفـهـــم يغلـي السَّــــــقامُ

                                               بـاعــــوا الـوئــــامَ فـكـان شــاريــهِ الخـصـــامُ

                  صلبــــوا الحــوار بـفــكِّ نـــــار جـحـيمـهــــمْ

                                              ورســــــولنـــا بشــــذا الحــوار المســــتهــامُ

                  رفَـعَ الـودودُ مســــيحَ مـريــــم للســــما

                                                 وكنــائـــسُ الـرهبــــان دمَّـرهـا اللئــــامُ

                  تـركـوا الضحـــــــايـا في شــوارع نينــــوى

                                                لينــالَ من أحشــــائهـا الكلبُ الحـــــــرامُ

                 ويــرون فـي تـفخـيـخـهـم بـدراً لهــــــــم

                                                 وبغيــره دنيـــــا المهيمـن لاتقــــــــــــامُ

                 مَـنْ شَبَّـــعَ الـتَّـفـخيـــخَ مـن آثـــارنـا

                                                   هـو صــالـح عنـــد الخـليفـــة لايـــلامُ

                قالـــوا تفجـــر بيـن جمــــع الرافــــديـــ

                                          ن لك الجنـــان وحورهـــا ولك الســــــــــلامُ

               في شـرعهــم فجِّـــرْ قبـــــور الأنبيـــــــــا

                                         ليضـمــــك المختــــــار والمـــاحي الهمـــــامُ

               فتـألمـت أحشــــاء زمــــزم في الدجـــــــى

                                              ولــجــرحـــه السَّـــــيال مـاعــاد التـــــآمُ

                                         *  *  *

                لـولا دم الشهــــــداء مـانبـت الخُــــــــــزامُ

                                           مـاطـــار فوق منــــارة النـــور الحمـــــامُ

               برصــاصهـــم عـــاد العـــراق موشـحــــــــاً

                                         غـنـــــاهُ فــــوق جبــــالنـــا ذاك الغمـــــامُ

                مـاجــــاع جـوف ســلاحهـــم يــوم الـوغـى

                                      فـرصـاصهـم لســلاحهـم دومـاً طعــــــــــامُ

                ظلت مـدافـعهــم جحيـمـــــــــاً غـاضبــــــــاً

                                     بيـــن المدافــــع والقـذائــــف لا انفطـــــامُ

               والراجمـــــاتُ تـزحـــزحتْ عن نــومهـــــــا

                                          إذ حـاصــرتْ أرواحَنـــا المـوتُ الـــــزؤامُ

               والطـــائــراتُ تهب مـن فــك الــــــــــــردى

                                         فـــــإذا بــأوكـــــار الجـراثيـم الـركــــــــامُ

               هـمــراتهم أقـمــارنـــــــــا فـي نيـنــــــــــــوى

                                حيــــن اعتـلـى من سطـــوة الظلم الظــــــــلامُ

              ولنصـــرهم فـاحت قبــــــــور الأنبيـــــــــــــــــا

                                    وغـدا اعتـدالَ شــريعــــة الله الإمــــــــــــــامُ

              واســـتيقـظـت حدبــاؤنا من جــرحهـــــــــــا

                                   شمســـــاً جدائلهـــــا المسـرة والغــــــــرامُ

             وبهــم غدا قلب العــــــــراق مجـــــــــــــرَّةً

                                 بضيــــائهــا الغضبــــان قد ســـقـط اللثـــــامُ

____________________________

(1)  استخدمت علــة التـرفيـل في الكـامــل التـام لا المجــزوء منـه اجتهــاداً مني لذا وجب التنــويــــــــــه

(2)  الـمـوصــــلي : هو الـمــلا عثمـان المـوصــلي رحمـه اللـه قـارئ وشــاعـــــر وعـالــم بفنـــــــــون الـمــوســـــيقى 0

(3)  يــردلـي : أغنيـــــــة تـراثيـــة موصليــــة  شهيـــرة تـتـغـــــزل بامـــرأة اسـمهــــا يــردلــي 0

(4) منـــارة النـــور : هي منــارة الحدبــــاء الشهيــــــــــرة فـي المـوصـــل 0