أضرم البرلماني المغربي عبد اللطيف المنتمي لحزب “الأصالة والمعاصرة”، الخميس، النار في جسده داخل إدارة “المكتب الشريف للفوسفات” بمدينة “ابن جرير”، القريبة من .

 

وقال مصدر مغربي حزبي “إن البرلماني أقدم على هذه الخطوة احتجاجاً على خبر إقدام شركة الفوسفات على نزع ملكية “ إنتاج البيض” والتي يملكها بالقرب من مدينة “ابن جرير”، بهدف استثمار بنائها العقاري ضمن مساحة المدينة الخضراء التي ما زالت تنتظر تدشين الملك محمد السادس.

 

وأضاف المصدر أن البرلماني “سبق له أن رفض بيع شركته أو التنازل عنها، أو أن تنتزع منه أرضه والتي شيّد فوقها شركة إنتاج البيض”. وفق ما ذكر موقع “أرم نيوز”.

 

وأوضح أن واقعة إضرام النار حصلت بعد خروج البرلماني من مكتب محافظ إقليم “الرحامنة” وسط ، والذي أخبره بقرار نزع ملكية أرضه، الشيء الذي لم يتقبّله عبد اللطيف الزعيم، وقام بإضرام النار في جسده.

 

وتعرض البرلماني المغربي إثر ذلك لحروق على مستوى اليد والكتف والبطن، من الدرجة الثالثة، وقد تم نقله فيما بعد إلى أحد المستشفيات  الخاصة في مدينة مراكش.

 


Also published on Medium.