ذكرت وسائل اعلام أمريكية أن طالبا أمريكيا دخل في غيبوبة، أثناء سجنه في معسكر للأشغال الشاقة في ، عاد إلى الولايات المتحدة في ساعة متأخرة الثلاثاء، بعد أن سمحت بعودته إلى بلاده.

وحطت طائرة عسكرية تقل “” في سينسيناتي قبيل الساعة 10,20 مساء ، بحسب ما ذكرته شبكة “سي بي اس نيوز” الاخبارية.

ويأتي الافراج عن “وارمبير” الذي كان يقضي عقوبة بالسجن 15 عاما، امضى منها 18 شهرا، في وقت دعا الرئيس نظيره الكورى الجنوبي مون جاي-إن إلى لاجراء محادثات حول تصاعد الازمة المتعلقة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وذكر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في وقت سابق الثلاثاء ان وزارته “ضمنت” الافراج عن الطالب البالغ من العمر 22 عاما خلال محادثات مع كوريا الشمالية وأنها تسعى للافراج عن ثلاثة اميركيين آخرين معتقلين في كوريا الشمالية. ولم يتضح بعد ما اذا كان قدم أى تنازلات.

وأعلن والدا الشاب فريد وسيندي وارمبير الافراج عنه فى بيان لشبكة “سي ان ان”.

 

وقال الوالدان “للاسف إنه في غيبوبة وتم ابلاغنا بأنه في هذه الحالة منذ مارس 2016”.

واضافا “علمنا بذلك قبل اسبوع فقط”، ونقل وارمبير فور هبوطه في مطار لانكن في سينسيناتي، في سيارة اسعاف إلى مستشفى، بحسب شبكة فوكس.

 

وكانت المحكمة العليا بكوريا الشمالية حكمت على الطالب بالاشغال الشاقة لمدة 15 عاما فى مارس 2016 لإدانته بارتكاب “انشطة معادية” بعد ان أقر بسرقة ملصق يحمل شعارا سياسيا من فندق ببيونغ يونغ حيث كان يقيم فى اطار رحلة منظمة، وحثت الدبلوماسية الاميركية كوريا الشمالية على العفو عنه معتبرة الحكم بحقة شديد القسوة.