هاجم وزير الجيش الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان، مجددا قناة “” القطرية، الأربعاء، معلنا أنه يدعم فكرة إغلاق مكتب القناة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد أن قامت دول عربية بإغلاق مكاتبها.

 

وقال ليبرمان للإذاعة العامة إنه “لا يوجد أي سبب لمواصلة قناة الجزيرة بثها من ، هذه ليست وسيلة إعلام، هذه أداة دعائية على النمط السوفييتي وألمانيا النازية”.

 

وأضاف ليبرمان أن “كافة التقارير عن إسرائيل متحيزة ومعادية بينما لا تقول هذه القناة أي شيء ضد إيران”.

 

وردا على سؤال حول موعد إغلاق مكاتب الجزيرة، أجاب ليبرمان بحذر معترفا أنه يجب العثور على “مخرج قانوني”.

 

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن بإمكان مسؤولي مكتب “الجزيرة” في إسرائيل التقدم بالتماس ضد أمر الإغلاق المحتمل إلى المحكمة العليا.

 

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تطرق إلى إمكانية إغلاق مكاتب الجزيرة في بداية الأسبوع، ولكنه لم يبادر بأي خطوة حتى الآن.

 

ويتهم المسؤولون الإسرائيليون القناة القطرية بدعم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” التي تدير قطاع غزة، والتي تعد العدو اللدود للاحتلال الإسرائيلي.

 

والجزيرة، إحدى أضخم المحطات الإخبارية في العالم، كانت منذ زمن مصدر أزمات بين وجيرانها الذين يتهمون المحطة بالتحيز وإثارة المشاكل في المنطقة.

 

وقطعت والبحرين والإمارات ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر. واتهمت هذه الدول الدوحة بتقديم الدعم لمنظمات متطرفة، ورفضت قطر بشدة تلك الاتهامات.

 

وطالبت الإمارات علناً بإغلاق قناة الجزيرة وهو الطلب الذي تسانده إسرائيل.