كشفت وثيقة سرية للمجلس الأعلى للأمن الوطني الإماراتي وُجدت في البريد الالكتروني الخاص للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة والذي تم اختراقه مؤخرا  بأن تأتي في المرتبة الثانية بعد من حيث التهديد لدولة الإمارات العربية المتحدة تليها واليمن ثم باكستان في ترتيب مستويات التهديد.

 

وقد طلب مستشار الأمن الوطني الشيخ  آل نهيان في كتاب  رفعه الى اخيه وإلى وزارة الخارجية ممثلة بوزير الدولة للشؤون الخارجية أنور محمد قرقاش طلب من الوزارة بصفتها إحدى الجهات الرئيسية المعنية بجمع المعلومات أن توفر المعلومات عن مجموعة من الدول استنادا إلى قائمة التهديدات والتحديات التي قد تواجه دولة الإمارات ومن منطلق الإيمان بضرورة الجاهزية لمواجهتها أو الحد من تأثيرها في إطار الاستراتيجية العامة للأمن الوطني.

 

ويطلب الكتاب معلومات تفصيلية حول الجوانب العسكرية والسياسية والسكانية والاقتصادية والاعلامية وحتى على مستوي قدرات تلك الدول النووية والكيميائية.

 

وتطلب الغاء اتفاقية حدودية عقدت مع السعودية عام 1975  تنازلت فيها الإمارات عن خور العديد التي كانت تربطها بقطر في مقابل ان تتنازل السعودية عن مدينة العين ومرفقاتها قرب واحة البريمي العمانية .. بخاصة بعد العثور على حقل نفطي هائل في خور العديد