وجه الكاتب الصحفي العراقي، حامد حديد، انتقادات لاذعة لحكام ، لانشغالهم بعداء في حين أن قائد ، قاسم سليماني في طريقه إلى ، مشككا في تصريحات ولي ولي العهد ، حول استعداهم في التصدي لإيران.

 

وقال “حديد” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” متسائلا: “هل يعي الخليج ونخبه المشغولون بأزمة مفتعلة خطورة وصول سليماني للحدود العراقية السورية مع مليشياته الطائفية بعد تأمين طريقه البري من ؟!!”.

 

وفي تساؤل آخر موجه للمملكة العربية السعودية قال: ” هل تدرك #السعودية أن تراث سليماني ومليشياته يقودهم نحو #مكة و # وأن الوقائع تثبت يوميا أنهم يترجمون هذا التراث حلقة بعد حلقة وبنجاح؟”.

 

وأضاف مستنكرا: ” إذا كانت #السعودية مدركة لذلك كما سمعنا من الأمير محمد بن سلمان وأهل السنة مدركون معها فلماذا لا نرى ترجمة لهذا الإدراك على الواقع؟؟”.

 

وأوضح بأن ” مشروع ومليشياتها ومن يدور في فلكها مشروع “ديني” لا يواجه باضعاف جبهة المسلمين بمطاردة “عوامل القوة” في المجتمعات، فكرا وشخوصا وجماعات”.

 

واختتم محذرا السعودية من المراهنة على قائلا: ” المراهنة على “الحليف” الأمريكي خاسرة خاسرة؛ والتجارب أثبتت ذلك؛ المراهنة بعد الاعتصام بحبل على قوى ، وإلا فترقبوا سليماني يجوس مكة”.