قضت محكمةٌ مصريّة، بالإعدام شنقا، بحقّ ٍ لقتله مُسنّات واستيلائه على أموالهم واغتصابهن بعد ذبحهن بمنطقة الساحل.

 

وكشفت تحقيقات القضية عن مفاجأة كبيرة حيث تخصص المتهم “سيد.ن”، 27 عامًا، في السيدات المسنات للاستيلاء على منقولاتهن ومصوغاتهن ثم التخلص منهن بالذبح وممارسة الرذيلة بعد قتلهن.

 

وتبين من خلال التحريات أن المتهم متورط في المجنيّ عليها “صديقة منصور” التي تتجاوز 60 من عمرها، عام 2015 داخل منزلها بمنطقة الساحل، حيث كان يعلم أنها تعيش بمفردها وليلة الحادث، توجه اليها بهدف سرقة مصوغاتها، إلا أنها استيقظت بعد أن سمعت أصواتًا غريبة بشقتها وعندما رأت المتهم حاولت الصياح، إلا أنه عاجلها بطعنات متفرقة بالجسد أودت بحياتها.

 

وتمكن المتهم من الفرار طيلة عامين، إلا أنه عاد ليرتكب نفس تفاصيل جريمته للمرة الثانية، عام 2017، بعد أن تخلص من أملاك عثمان، بعد أن سرق مصوغاتها وهي عبارة عن حلق ذهبي و20 جنيهًا وهاتف محمول فقط، ومارس معها الرذيلة.

 

وبعد القبض عليه اعترف المتهم بالجريمتين.