(وطن – خاص) – أخطأ الداعية الإسلامي بأن نشر على حسابه في موقع “تويتر” بأنه يبدأ باستقبال الأسئلة” فانهالت عليه الأسئلة من حيث لا يتوقع فبلع الداعية لسانه على مبدأ المثل القائل: “من خاف سلم”.

 

ليس الخوف من الله عز وجل بل الخوف من الملك وحاشيته الذي أصدر قرارا يجرم فيه من يتعاطف مع دولة مسلمة جارة.

 

وكثير من شيوخ المملكة بلعوا ألسنتهم ولم يسعوا إلى كلمة حق عند سلطان جائر. وإن سألتهم سيأتونك بأكثر من حديث وتفسير لتبرير مواقفهم.. وكله حسب أصول الشريعة!


Also published on Medium.