-وعد الأحمد”-  ادعى المستشار العسكري الأعلى للمرشد الإيراني علي خامنئي أن ظهور يحتاج إلى إراقة الدماء في   زاعماً أن السعوديين يقفون حالياً بسيوفهم في طريق ظهور إمام الزمان وسيتم قتلهم حين الظهور بالسيوف، مفسراً كلمة العلق بالدم أي ينبغي –حسب رأيه-أن يكون هناك عدد كبير من الشهداء في مشهد يوضح نوايا الخبيثة تجاه المملكة وموسم الحج, أما العرق-كما قال- فيعني الجهد.

 

ورسم الفريق “يحيى رحيم صفوي” سيناريو مفترضاً يدعو للضحك وهو أن يقوم الإيرانيون بالتحرك من مكة فيتم تحرير الحجاز أولاً ومن ثم إلى العراق-رغم أن العراق جغرافياً أقرب لإيران من وحينها كما قال سيشكل الإيرانيون الأغلبية بين جنود مقامه-أي المهدي.

 

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني قد اتهم في وقت سابق السعودية بالتخطيط لاغتيال الإمام المهدي «لحظة ظهوره عن طريق القناصة المتمركزين على الأبراج المحيطة بالكعبة»، مطالباً بأن يكون هناك «تحرك إيراني لمنع اغتيال المهدي من قبل السعودية».

 

 


Also published on Medium.