تسببت الإعلامية والكاتبة الصحفية الليبرالية ومقدمة البرامج في راديو  “”، إيمان الحمود، بحالة من الهجوم الشديد عليها من قبل وسط تلفيق اتهامات لها بأنه مدعومة من ، وذلك لسخريتها وتشكيكها في القائمة الإرهابية التي أصدرتها دول رباعية المقاطعة.

 

وقالت “الحمود” خلال مشاركتها في برنامج تلفزيوني على قناة “فرانس 24″:” أن الشروط المفروضة على قطر هي شروط تعجيزية”، مضيفة بأن النظر للائحة الصادرة عن دول المقاطعة توحي بأن من وضعها ليست السعودية أو الإمارات والبحرين لتؤكد بأن من وضعتها هي .

 

وعبرت “الحمود”عن سعادتها لأن قررت أن تحارب وتحاكم الإرهاب، إلا أنها استنكرت ما جاء في القائمة من أسماء قائلة: ” لنأخذ مثلا الشيخ ..ترونه محرض على الإرهاب أوك على عيني وراسي ولكن ألا يوجد في السعودية تحديدا شيوخ يحرضون على الإرهاب”، مؤكدة بأن النظام السعودي لا يستطيع أن يضع أسماء شيوخ سعوديون محرضون على الإرهاب لأنها “مكلفة سياسيا”  ولها قاعدة شعبية كبيرة، مضيفة تم “وضع بعض الشخصيات التي لا تعني الكثير”، في إشارة للقرضاوي.

 

وأكدت “الحمود” بأن هذه الدول الخليجية كانت تبحث عن كبش فداء لتقديمه للرئيس الامريكي ، مشيرة إلى ما كشفه “ترامب” حول سؤاله عن الدول التي تدعم الإرهاب فأشاروا له إلى قطر.

 

واعتبرت الحمود أن محاصرة قطر لن تميتها مؤكدة بأن قطر تملك الشارع في .