(وطن – خاص) فجر المغرد السعودي الشهير معلومة خطيرة حول الطريقة التي يدير بها ولي السعودي معركته مع حليفه ولي عهد أبوظبي ضد عبر استخدام الدين في السياسة.

ونشر كما تابعته “وطن” عبر حسابه في موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”:  “انه علم من مصادره التي لم يذكرها  “أن عددا من (بينهم عضو مجلس شورى) ممن رفضوا التوقيع على البيان ضد سجنوا في “استراحة” لإجبارهم على التوقيع”.

وأكد المغرد الشهير الذي غالباً ما تصدق توقعاته أو ما ينشره من أسرار ما يجري في قصور الحكم بالمملكة ان ابن سلمان وبعد أن يئس من انتزاع توقيع منهم أطلق سراحهم بعد الوصول لحل وسط بالتوقيع على تعهد بعدم الكتابة في وسائل التواصل ولا يصرحوا بآرائهم

ولم يستبعد “مجتهد” بعد نشر هذا الخبر أن يتعرض عضو مجلس الشورى المقصود للضغط لتكذيب خبر مجتهد، أو تنسب له وسائل الإعلام ما لم يقل ثم يُمنع من التكذيب.

وكانت أسرة آل الشيخ بياناً توضيحياً وقع عليه مجموعة من أبنائها في السعودية، أوضحت فيه أن دعوة انتماء أمير قطر لذرية الشيخ محمد بن عبدالوهاب هي دعوة باطلة ومختلقة.

كما أكدت الأسرة في بيانها أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن علي بن محمد من آل مشرف من وهبة من بني تميم. له 4 أولاد أنجبوا فقط، ومنهم امتدت أسرة آل الشيخ، وهم حسين بن محمد بن عبدالوهاب، وتسمى ذريته (آل حسين)، وحسن بن محمد بن عبدالوهاب، وتسمى ذريته (آل حسن)، وعلي بن محمد بن عبدالوهاب وتسمى ذريته (آل علي)، وعبدالله بن محمد بن عبدالوهاب وتسمى ذريته (آل عبدالله).


Also published on Medium.