سريعا؛ ودون تردد وضمن الخطط البديلة لكسر الحصار البحري والجوي والبري المفروض من رباعية المقاطعة على ، أعلنت الشركة القطرية لإدارة الموانئ “مواني ” عن تدشين خط مباشر يربط “” بـ”” بسلطنة عمان ضمن خدمة “دي أم جي” التابعة لشركة القطرية “ملاحة”.

 

وأوضحت خلال مؤتمر صحفي نظمته اليوم بميناء حمد أنه في ضوء التطورات الأخيرة التي شهدتها المنطقة وبتوجيه من وزارة المواصلات والاتصالات تم العمل بالتنسيق مع الشركاء على ضمان استمرارية العمليات التجارية والشحن داخل وخارج دولة قطر وذلك في إطار جهود وزارة المواصلات والاتصالات لبناء شراكات جديدة من شأنها تلبية الاحتياجات المتزايدة للسوق المحلية ودعم مكانة ميناء حمد كبوابة رئيسية للتجارة مع .

 

وأكد الكابتن عبدالعزيز اليافعي مدير ميناء حمد في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي أن “مواني قطر” تراقب التطورات عن كثب وهي مجهزة تجهيزا جيدا للتأكد من أن متطلبات الدولة من الإمدادات الغذائية والبضائع ومتطلبات المشاريع وغيرها يتم تلبيتها بكفاءة عالية.

 

ونوه إلى تأكيد الشركة على أن الأعمال التجارية تسير كالمعتاد دون أي تأثير كما أن عددا من شركائها من مختلف أنحاء العالم قد قاموا بإضافة خدمات جديدة من شأنها أن تعزز للدولة.

 

وأشار إلى أن سفينة الحاويات (Hansa Neuburg) التي وصلت إلى ميناء حمد اليوم تحمل على متنها بضائع متنوعة بحمولة إجمالية تبلغ 1696 حاوية نمطية من بينها 133 حاوية مبردة تحتوي على إمدادات غذائية منوها بأن الخط الجديد سيوفر خدمات شحن مباشرة بين ميناء حمد وميناء صحار بمعدل 3 رحلات في الأسبوع وأن الرحلة بين الميناءين تستغرق يوما ونصفا تقريبا.

 

وشدد على أن تدشين هذا الخط المباشر يعد إضافة مهمة للخطوط التي تم تدشينها في وقت سابق وسيضاف لها خط مباشر آخر سيعلن عنه قريبا وسيعمل هذا الخط على ربط ميناء حمد بالعديد من الموانئ من مختلف أنحاء العالم بما يعزز مساعي الشركة بتوفير منصة مستقرة لسلسلة الإمداد للسوق المحلية وللاقتصاد القطري على المدى القصير والطويل.

 

وأكد اليافعي في ختام كلمته على التزام “مواني قطر” بضمان عدم تأثر حركة السفن والملاحة البحرية والشحن في الدولة بالإجراءات التي اتخذتها بعض الدول المجاورة وأنها ستعمل على تسخير كافة إمكانياتها وخبراتها لضمان استمرار تدفق الإمدادات وتلبية احتياجات من البضائع واللحوم والمواد الغذائية وغيرها.

 

ويعتبر ميناء حمد أحد أهم المشاريع التي تديرها موانئ قطر كما يعد واحدا من أكبر الموانئ في الشرق الأوسط حيث يمتد على مساحة إجمالية تبلغ 28.5 كيلو متر مربع وتبلغ التكلفة الإجمالية لميناء حمد 7.4 مليار دولار وتصل قدرته الاستيعابية 7.5 مليون حاوية في السنة حال انتهاء جميع مراحله ويضم محطة للبضائع العامة بطاقة تصل إلى 1.7 مليون طن سنويا ومحطة للحبوب بطاقة تبلغ 1 مليون طن سنويا فضلا عن محطة لاستقبال السيارات بطاقة تبلغ 500.000 سيارة سنويا ومحطة لاستقبال المواشي ومحطة للدعم والإسناد البحري ومحطة لسفن أمن السواحل بالإضافة إلى منطقة للتفتيش الجمركي وبرج للمراقبة بطول 110 أمتار ومنصة لتفتيش السفن ومرافق بحرية متعددة ومبان إدارية وغيرها من المرافق اللازمة لتشغيل الميناء.

 


Also published on Medium.