استجابة لضغوط وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون الذي اعتبر حصار غير مقبول خاصة في ظل ، وفي خطوة أقل ما يمكن وصفها بالمخزية كونها تصدر من أكبر قوة خليجية ضد دولة شقيقة، قرر الملك السعودي مراعاة أواصر القرابة والحالات الإنسانية بين العائلات والقطرية وقام بتوجيه بحل المشكلات التي تواجه العلاقات الأسرية بين البلدين ليظهر بالملك الإنساني.

 

وفي محاولة منهم لاستغلال الأمر ضد ، أطلقت اللجان الإلكترونية السعودية التابعة للمستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني، هاشتاج عبر موقع “” بعنوان:” #شعب_قطر_في_قلب_سلمان، حاولوا من خلاله إظهار الملك السعودي وكأنه “محمد الفاتح”، مشيدين بحكمته ومسيئين لقطر وأميرها.

 

وانبرت الصحف السعودية بالحديث اليوم عن حكمة ، زاعمة بأنه أراد من هذا القرار تحطيم “الإدعاءات القطرية” بأن قطع الأرحام وفرق بين العائلات.

 

من جانبهم رد ناشطون قطريون على الهاشتاج السعودي، مؤكدين بأن في قلب أميرهم تميم زليسوا في قلب من حاصرهم، من خلال هاشتاج: #شعب_قطر_في_قلب_تميم، حيث احتل المراتب الاولى في الترند القطري على موقع التدوين المصغر “تويتر”.