وضح الداعية الإسلامي، صالح المغامسي، إمام وخطيب مسجد قباء في المملكة العربية ، تصريحات أثارت جدلا واسعا حول إسلام طوائف والإباضية والإسماعيلية، وقضية تكفيرهم وإخراجهم من الملّة، مؤكدا على أن اعتبار كلامه خروج عن إجماع أهل العلم ما هو إلا “بهتان كبير.”

 

جاء ذلك في برنامج يقدمه على قناة دبي، ونشره على صفحته بموقه التواصل الاجتماعي، تويتر، حيث قال: “كنا قد ذكرنا في درس تفسير لنا ونحن نشرح قول الله عز وجل فيسبوا الله عدوا بغير علم، ذكرنا فيه أن السنة والشيعة والإباضية والإسماعيلية يؤمنون بالله ربا وبمحمد نبيا ورسولا وبالإسلام دينا، ويضحون ويستقبلون الكعبة قبلة ويؤمنون بالقرآن كتابا وبالقيامة موعدا.”

 

وتابع قائلا: “قلنا أنه حري بأهل الإسلام والحال كذلك، ألا يكون بينهم سفك دماء وقد عقب بعض الفضلاء على قولنا هذا، ما بين مؤيد ومتحفظ وما بين منكر وغير ذلك، والمقام ليس مقام رد على أحد، لكن ثمة إيضاحات أرى لزاما علي أن أبينها، أما مفردة الإسماعيلية في خطابي فإني قصدت بها الإسماعيلية الموجودين الآن في نجران فهؤلاء التقيت بهم ولم أرى منهم إلا أنهم مسلمون، أما ما ذكره علماء في أزمان متقدمة عن الإسماعيلية وفرقها ومللها فهذا لا يشمله خطابي..”

 

وأردف قائلا: “لم نرى فيما ذكره الفضلاء في ردهم دليلا يهدم ما قلناه شرعا لأنه لا ترد أقول الرجال بأقوال الرجال، نحن قلنا إن النبي صل الله عليه وسلم إن من شهد لله بالوحدانية ولنبيه بالرسالة فهذا مسلم..”

 

 

 


Also published on Medium.