كشف مسؤول قطري كبير، إن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير ، لن يقبل دعوة من الرئيس الأميركي، ، لحضور محادثات في للوساطة مع والإمارات والبحرين ومصر بينما لا تزال بلاده “تحت حصار” من جيرانها.

 

وقال المسؤول القطري الذي رفض الكشف عن اسمه؛ نظراً لحساسية الموضوع لوكالة “رويترز” أن “الأمير ليست لديه خطط لمغادرة قطر والبلاد تحت حصار”.

 

وقطعت السعودية والبحرين ومصر والإمارات العربية المتحدة وعدد من الدول الأخرى العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل مع قطر، في حين أصدرت هذه الدول قائمة بشخصيات ومنظمات “إرهابية” تتهم هذه الدول قطر بدعمها.

 

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أجرى الأربعاء اتصالا بأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حيث شدد خلال المحادثة على أهمية العمل الموحد لدول ضد ، كما عرض جهوده لـ”حل الخلافات بين الطرفين”.

 

وأكد ترامب خلال المحادثة الهاتفية على أهمية عمل جميع الدول في لمنع تمويل المنظمات الإرهابية ووقف تعزيز الأيديولوجية المتطرفة. وشدد مجدداً على أن الخليجي الموحد والشراكة القوية بين دول الخليجي والولايات المتحدة لهما أهمية حاسمة في هزيمة الإرهاب وتعزيز الاستقرار الإقليمي.

 

وعرض “ترامب” مساعدة الطرفين على حل خلافاتهما، بما في ذلك من خلال اجتماع في إذا لزم الأمر، حسبما ذكر .