أثار نبأ مقيم في دولة ، حزناً واستياءً كبيراً من أبناء والمملكة، بعد منع أقارب المتوفي من حضور الجنازة، وعودة أبنائه من على الحدود المشتركة بين البلدين، بعد قيام السلطات بغلق الحدود المشتركة بين البلدين.

 

والموطن السعودي جابر سالم المري، توفي عن عمر 78 عام، في قطر، مساء أول أمس، نتيجة احتشاء عضلة القلب، واحتشاء الدماغ، وتوقف القلب، وفق ما جاء في شهادة الوفاة التي تداولها العشرات من رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وعلى تويتر، غرد محمد الخريصي الشمري قائلاً: السلطات السعودية في مركز #سلوى تمنع أبناء الموطن السعودي المتوفي “جابر سالم المري” من حضور دفنه في #قطر #قطع_العلاقات_مع_قطر.

 

وجاء على حساب عبد الله الوذين: جزاكم الله خير على حضوركم والصلاة على المواطن السعودي الذي مُنع أبنائه السعوديين من الحضور للصلاة والدفن المسجد كان ممتلئاً، وفي تغريدة أخرى: وقد حضر للمقبرة عدد كبير في المواطن السعودي الذي مُنعت السلطات السعودية ابناءه من حضور دفنه.

وتداول العشرات من رواد تويتر، شهادة وفاة المواطن السعودي، وصور وفيديوهات لجنازة المتوفي، معربين عن أسفهم، مما وصل إليه حال دول الخليج، التي قررت أن تقطع الأرحام، وأن تمنع الأبناء من أبسط حقوقهم وإن كان حضور جنازة والدهم وإلقاء نظرة الوداع عليه، دون أسباب مقنعة.

 


Also published on Medium.