قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن الدول التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع لم تقدم أي مطالب حتى الآن، مستبعداً في الوقت ذاته الحل العسكري لهذه الأزمة وأكد أن الدبلوماسية هي الحل الوحيد.

 

وذكر الوزير القطري وفقاً لرويترز أن “الدبلوماسية لا تزال خيارنا المفضل” مستبعداً أي حل عسكري لهذه المشكلة، كما نفى تحريك أي قوات عسكرية قطرية أو “أي تغيير في وضع ”.

 

وشدّد آل ثاني على أن بلاده ليست مستعدة “للاستسلام ولن نتهاون في استقلال سياستنا الخارجية”. وأضاف أن لم تشهد هذا العداء من قبل “حتى من بلدٍ معادٍ”، وذلك بعد أن أعلنت ثمانية دول من بينها والبحرين والإمارات قطع علاقاتها الدبلوماسية مع . ملمحاً إلى أن معاداة من قبل بعض الدول بسبب أنها دولة ناجحة.

 

وبخصوص القوات التركية قال وزير الخارجية: أن القوات التركية القادمة إلى قطر هي لمصلحة أمن المنطقة بأسرها، لافتاً إلى أن إيران أبدت استعدادها لمساعدة قطر بالغذاء وتخصيص ثلاثة من مرافئها لقطر.

 

وأكد وزير الخارجية القطري أن بلاده قادرة على تأمين وضعها الغذائي “إلى الأبد” بعد قرار السعودية والإمارات والبحرين وخمس دول أخرى قطع علاقاتها الدبلوماسية معها. قائلاً: لسنا قلقين بشأن الوضع الغذائي ويمكننا أن نظل هكذا للأبد”.

 

 

 


Also published on Medium.