في وقت شاركت فيه القوات الإماراتية بمناورات حية مع سلاح الجو الإسرائيلي، وفي وقت منعت فيه الإمارات القطريين من دخول البلاد بينما سمحت لمواطني الكيان الإسرائيلي بزيارة الإمارات والإقامة فيها بدون تأشيرة خرج وزير الدولة للشؤون الخارجية أنو قرقاش “وهو بالمناسبة وكيل سيارات مرسيدس في الإمارات” بتغريدة تستنكر استعانة بالقوات التركية بناء على اتفاقية دفاع مشترك تم توقيعها مسبقاً وقبل نشوب الأزمة.

 

قرقاش ذو الأصول الفارسية قال في تغريدته التي تابعتها “وطن” على حسابه في موقع “تويتر”: “التصعيد الكبير من الشقيق،المربك والمرتبك، وطلب الحماية السياسية من دولتين غير عربيتين والحماية العسكرية من احداها لعله فصل جديد مآساوي هزلي”.

واضاف في تغريدة اخرى

لم يذكر تاجر المرسيدس التنسيق عالي المستوى مع جماعات الضغط الصهيونية لشيطنة قطر حسب التسريبات الأخيرة للسفير الإماراتي في يوسف العتيبة.

 

واستنكار قرقاش ان قطر استعانت بدولتين غير عربيتين يأتي على بناء التصورات الجديدة لصهينة العالم العربي والتي جعلت من دولة عربية وشقيقة.


Also published on Medium.