تنبأ الزميل الكاتب الفلسطيني “محمد الوليدي” بدور للسفير الإماراتي في في إدارة الثورات المضادة ودعم الإنقلابات، كإنقلاب الجيش المصري على أول رئيس منتخب وهذا ما ظهر واضحا في الرسائل المسربة من البريد الإلكتروني لسفير أبناء زايد والتي نشرت على نطاق واسع

 

وهذا ما كتبه الوليدي بتاريخ 16 -7 -2016

اكثر ضد رؤساء منتخبين في العالم ارتكبتها المخابرات الامريكية ومولت اكثرها # برعاية بندر بن سلطان..الآن ثمة شخص بديل لبندر وتذكروا هذا الاسم جيدا فسيكون له شأن!  هو يوسف العتيبة سفير # في واشنطن.. في عام 1939 عندما قامت امريكا بانقلاب نيكاراغوا قيل لفرنكلين روزفلت ان سوموزا الذي وضعوه رئيسا فاسد وابن عاهرة! فرد روزفلت:اعلم انه ابن عاهرة ولكنه ابن عاهرتنا!…


Also published on Medium.