ادرجت الرئاسة الجزائرية اسم الروائي المُجاهر بالإلحاد على لائحة الشخصيات الثقافية والفنية التي سيتم تكريمها بمناسبة “عيد الفنان”؛ تقديرًا لإسهاماتها في المشهد العام بالجزائر، وفقَ ما ذكرت مصادر مطلعة.

 

وسيتولى رئيس الوزراء الجديد عبد المجيد تبون، الإشراف على مراسم التكريم والتقليد.

 

ويتزامن منح رشيد بوجدرة وسام الاستحقاق، في ظل الجدل الواسع الذي هزّ أوساطًا سياسية وثقافية بعد تعرضه لمقلب على قناة فضائية مقربة من السلطة، خلال برنامج هزلي استخدِم فيه السلاح والترويع لإجبار الروائي “الملحد” على النطق بالشهادتين.

 

واقتحم عدد من منتحلي شخصية رجال أمن جزائريين، الاستديو، وهددوا “بوجدرة” بالويل إن لم ينطق الشهادتين ويعلن إسلامه، بعدما اتهموه بأنه ملحد ومتخابر مع دول أجنبية؛ ما أثار غضب الكاتب وجعله يهرب من الاستديو بعد نطق الشهادتين.

وقرر الروائي الجزائري مقاضاة القناة عقب بثها البرنامج. فيما قدم مدير “النهار”، أنيس رحماني، الاعتذار للروائي الجزائري، في تغريدة في “تويتر”، معترفاً بأن البرنامج لم يحترم قواعد العمل.

 

 


Also published on Medium.