قالت وكالة “”، إن قادرة على تجنب أزمة اقتصادية خانقة، رغم إعلان والإمارات والبحرين واليمن تعليق حركة الانتقال الجوي والبحري والبري معها.

 

وفي تقرير لها، الإثنين، أشارت الوكالة إلى أن “الخلاف الدبلوماسي، قد يكون له أثر خطير على بعض صفقات التجارة والشركاتت في المنطقة”.

 

وأشارت الوكالة، إلى أن “قطر تبدو على الأرجح، قادرة على تجنب أزمة اقتصادية خانقة، حيث يقدر حجم الأصول في صندوقق الثروة السيادي بها بنحو 335 مليار دولار ولديها فائض تجاري بلغ 2.7 مليار دولار في أبريل/ نيسان الماضي وحده، بالإضافة إلى منشآت موانئ واسعة يمكنها أن تستخدمها بدلاً من حدودها البرية مع السعودية والتي أغلقت”.

 

وأضافت أن “حجم تجارة البضائع بين دول الست قليل، إذ تعتمد عوضاً عن ذلك على واردات من خارجج المنطقة، ومن المتوقع استمرار شحنات الغاز الطبيعي المسال القطري بشكل طبيعي”.

 

ولفتت إلى أن “الخلاف الدبلوماسي قد يكون له أثر خطير على بعض صفقات التجارة والشركات في المنطقة، وبخاصة الخطوطط الجوية القطرية التي لم يعد بإمكانها تسيير رحلات إلى بعض الأسواق الكبرى في ”.

 

ودعت السعودية الشركات العالمية إلى تجنب قطر مما يثير تكهنات بأنها قد تحاول أن تخير الشركات الأجنبية بين تنفيذ أنشطةة في قطر والحصول على إمكانية الدخول إلى الاقتصاد السعودي الأكبر.


Also published on Medium.