كشفت مصادر مصرية مطلعه، عن أن الجهات المختصة سمحت لأسرة الرئيس الأسبق ، بزيارته اليوم داخل محبسه بسجن طره.

 

وأوضحت المصادر أن الزيارة شملت كلا من زوجة الرئيس مرسى، ونجلته، وكان بصحبتهما محاميه عبد المنعم عبد المقصود- بحسب اليوم السابع.

 

وقال المصدر، إن أسرة مرسى أحضرت معها عدد من المتعلقات الشخصية للرئيس الأسبق، والمتمثلة في بعض الملابس، ومشروبات ومأكولات، بينما تسلموا ملابسه القديمة.

 

وكانت أسرته أصدرت بيانا، أكدت فيه أنه ممنوع تماما وكليا من زيارة أهله ومحاميه منذ نوفمبر 2013 وحتى الآن، مشيرة إلى أنها لا تعلم أي شيء عن مكانه وظروفه الصحية.

 

وأوضحت الأسرة، عبر بيانها” يحل علينا شهر رمضان الكريم هذا العام ليكون الخامس الذي يقضيه الرئيس (الشرعي) المنتخب الدكتور محمد مرسي منذ الإطاحة به داخل محبسه دون أن يلتقي أو يرى أحدا”، متابعة” وهو الأول لنجله المحامي والمتحدث باسم أسرته أسامة محمد مرسي داخل محبسه”.

 

وتابعت” الرئيس محمد مرسي ممنوع تماما وكليا من زيارة أهله ومحاميه منذ نوفمبر 2013 وحتى الآن، وأننا نحن أسرة الرئيس محمد مرسي لا نعلم شيئا عن مكان وظروف اعتقاله أو طعامه وشرابه أو حالته الصحية، وخاصة بعد شكوى الرئيس مرتين من تعرض حياته للخطر داخل مقر احتجازه والتي كان آخرها في 6 مايو 201″.

 

وبحسب البيان، أضافت” وأسرة الرئيس إذ تضع الجميع في هذه الصورة فإنها تكرر دعوتها لكل الأحرار في العالم والمنظمات الحقوقية الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة وكل مهتم بالحرية والنضال أن يلتفتوا إلى ملف انتهاك حقوق الرئيس محمد مرسي ونجله أسامة مرسي”، لافتة إلى أن طلبها بزيارتهما حق لا مكرمة من أحد.