أصيبت المخرجة المصريّة ، بحالةٍ من الذعر والخوف، بعد وقوعها ضحيةً لمقلب برنامج «» الذي يقدمه الفنان .

 

وكانت “الدغيدي” هي الضحية التاسعة ضمن في برنامجه «رامز تحت الأرض».

 

وفي مقدمة الحلقة، وصف رامز جلال، إيناس الدغيدي بأنها “امرأة مثيرة للجدل، وافكارها متحررة لدرجة تخض وهي الداعم الرئيسي للأم العزباء المرأة الجامحة عاشقة الجسد وسيدة الأقمار السوداء”.

وأصيبت “الدغيدي” بحالة من الرعب خلال انطلاق السيارة التي تنقلها من لقاءٍ مفبرك مع الاعلامي اللبناني “نيشان” في الصحراء، إلى مكان الفخّ الذي ينصبه رامز جلال، حيث وقعت في شَرَك الرمال المتحركة، قبل خروج حيوان الكومودو المرعب.

 

وصرخت المخرجة المصرية بقوة خلال دخول السيارة في عمق الصحراء بسرعة عالية، وارتفاعها وانخفاضها جراء اصطدامها بالكثبان الرملية.

 

وبدأت “الدغيدي” في ترديد الأدعية كي ينجيها الله من هذا الموقف الصعب، ورددت قائلة: «لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين»، بينما علق رامز جلال عليها قائلا: «كفري عن سيئاتك يا بيبي».

وسيطرت حالة من الغضب الشديد والانفعال على المخرجة إيناس الدغيدي، عقب مقلب رامز جلال، ورفضت اعتذار رامز جلال له، عقب كشفه عن وجهه الحقيقي، وانهالت عليه بالضرب المبرح والشتائم قائلة: «كنت هموت، أوعي تلمسني، وانا بكرهك، ولو راجل تعالى هنا علشان أضربك».

 


Also published on Medium.