في واقعةٍ غريبة، أغدقت موظفة خليجيّة الدراهم على شاب خليجي يصغرها بـ 7 سنوات، بعد أن غرر بها وأوهمها بالزواج على الرغم من أنه متزوج.

 

وشمل الإغداق وفقاً للمباحث الجنائية في شرطة إلى جانب السيولة النقدية، سداد مديونيات، وشراء سيارات فارهة وأرقام لوحات مميزة، ورحلات سفر إلى دول أوروبية على درجة رجال الأعمال، وشراء هدايا باهظة الثمن، وساعات ثمينة من ماركات عالمية.

 

وألقت شرطة أبوظبي القبض على الموظفة (33 سنة) بتهمة نحو 11 مليون درهم (نحو 3 مليون دولار)، كما القت القبض على الشاب وشقيقه.

 

وفي التفاصيل التي نشرتها “الإمارات اليوم”، فقد استغلت المشتبه بها، وظيفتها كرئيسة أحد أقسام الحسابات ومسؤولة عن خدمات المتعاملين “النخبة”، بأخذ صلاحية إحدى زميلاتها، وتمرير معاملة بحدود غير متوافقة مع الإجراءات المتبعة.واستولت بطرق احتيالية على يقارب 11 مليون درهم.

 

وتمكنت الشرطة من استرداد مبالغ مالية مغلّفة على شكل هدايا كانت في طريقها إلى الإنفاق غير المشروع، إضافة إلى تحريز مواد عينية كالمركبات التي تم شراؤها بالأموال المختلسة.

 

واعترفت المشتبه بها بالجريمة، أثناء الاستجواب، وأفادت بأنها لم ترغب أن تكون مُقصّرة ماليًا مع من أحبها وقطع وعدًا بالارتباط بها، لاسيما إظهارها بأن لديها أموالًا طائلة، كما اعترف الشاب وشقيقه بتورّطهما بالواقعة والتغرير بالفتاة واستغلالها، فجرى إحالتهم جميعًا إلى النيابة العامة، استكمالًا لبقية الإجراءات القانونية.


Also published on Medium.