تجاهل الصحافي الفلسطيني عبدالباري عطوان التسريبات التي هزت أوساط سياسية في عدة عواصم وتتعلق بتسريبات البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة والتي أظهرت مدى تعاون مع وتنسيقها ضد حماس وقطر.

 

ونقل عبدالباري عطوان في موقعه الذي تابعته “وطن” خبرا عن فضائية الميادين المؤيدة لبشار الأسد وحسن نصر الله يتحدث ان تسلمت قائمة باسماء اعضاء حماس لطردهم من .

 

الفضائية نفسها الذي أسسها غسان بن جدو لا تحظى بأي مصداقية وهي التي ساهمت في نشر ما يسمى بـ “جهاد النكاح” بالإضافة إلى سلسلة أكاذيب لصالح حزب الله والنظام السوري.

ويشاع ان عبدالباري عطوان الذي كان مقرباً من قطر ومقررا على المشاهدين في قناة الجزيرة يتلقى دعما من الإمارات لصحيفته “رأي اليوم” وقد افرد مساحة واسعة لتغطية تصاريح مزيفة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

وخسر عطوان جمهوره بسبب مواقفه وغالبا ما تمتليء صفحته ومقالاته بشتائم من قراء غاضبين لاصطفافه مع الأسد وحزب الله الطائفي


Also published on Medium.