أقدم مواطن على رمي أطفاله الثلاثة بعد تعنيفهم في الشارع عند منزل أسرة والدتهم المتوفاة، بحجة أنه لا يستطيع رعايتهم، فيما بقي أحد الأطفال، ويبلغ من العمر 6 سنوات، في مستشفى الولادة والأطفال في مكة، للعلاج من آثار التعنيف.

 

وقال مدير المستشفى – بحسب صحيفة “الوطن”- إن المستشفى استقبل طفلاً سعوديًا معتدى عليه ومعنفًا أسريًا، مبينًا أن حالته مستقرة.

 

وأوضح أن المستشفى لن يسلّم الطفل إلا بتوجيه وخطاب رسميين ينصّان على تسليمه لجهة معينة، وفق الأنظمة واللوائح، التي يتم العمل بها في مثل هذه الحالات.

 

بدوره، كشف مصدر أن أسرة والدة الأطفال اصطحبتهم إلى الشرطة، وذكروا خلال التحقيق أنهم تعرضوا لاعتداءات نفسية وجسدية من قبل أبيهم، مؤكدين أنها لا تطعمهم، وعاملتهم بشكل قاسٍ طوال المدة التي كانوا يقضونها معها.

 

وأرسلت الشرطة خطابًا إلى مستشفى الولادة والأطفال للتعرف على حالة الطفل الجسدية، حيث أثبت التقرير الطبي تعرضه للتعنيف، وتقرر الإبقاء عليه في المستشفى تحت الحماية.


Also published on Medium.