أعاد ناشطون تأكيد خبر ارسال فريق “الهلال الأحمر” إلى أثناء العدوان عليها من قبل إسرائيل في ضوء التسريبات الخاصة بالبريد الإلكتروني لسفير الإمارات التي تكشف عن تعاون بين الإمارات وإسرائيل على أعلى المستويات.

 

وشكك حينها كثيرون بخبر كشفت عنه قيادات في وهو  ان الوفد الاماراتي (الهلال الاحمر) الذي دخل غزة عبر معبر رفح ضم 51 شخصا من بينهم ضباط في المخابرات الاماراتية كانوا يرتدون اردية الاطباء البيضاء وتم تحديد اسم عقيد في المخابرات الاماراتية من قبيلة (المزروعي) وهو من اقارب حمد المزروعي الذي طالب علنا الجيش الاسرائيلي بالقضاء على في غزة. إلا ان التسريبات اعادت هذا الخبر إلى الواجهة من جديد ليعزز دور الإمارات للقضاء على لصالح إسرائيل

 

وكانت الإمارات قد سارعت الى سحب وفدها في حين تردد ان المخابرات الفلسطينية اعتقلت العقيد المزروعي وبعد ساعات من دخول الوفد الإماراتي وثارت شائعات حول مشاركة ضباط من المخابرات ضمن الطاقم، خصوصا بعد سؤال أعضاء الطاقم الطبي عن أماكن إطلاق الصواريخ بحجة أنها تعيق عمل الطاقم لكونها تطلق من مناطق سكنية، بحسب شهود من القطاع

 

وأثارت الشائعات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أطلق مستخدمو وقتذاك وسم (هاشتاج)، الهلال_الأحمر_الإماراتي_يتجسس_على_غزة وذكرت التغريدات عن شهود عيان بأن أسئلة الوفد الإماراتي مثيرة للريبة، فيما قالت تغريدات أخرى أن الوفد غادر القطاع دون سابق إنذار

 

من جهته قال رئيس تحرير جريدة العرب القطرية عبدالله العذبة في تغريدة له على تويتر: “مثل الهلال الأحمر الإماراتي الذي أرسلته إمارة أبوظبي عن طريق الجنرال السيسي في غزة كمثل ثعبان أخرج سمكة من البحر ويقول: أنقذتها من الغرق


Also published on Medium.