قالت مصادر دبلوماسية ومصادر مسؤولة بالإدارة الأمريكية، أمس الأربعاء، أن الرئيس ، سيوقع قرار تمديد بقاء السفارة الأمريكية في ، ليتفادى في الوقت الحالي جدل نقلها إلى .

 

ووعد ، خلال حملته الانتخابية الرئاسية عام 2016، بأنه سينقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وهو ما تطالب به السلطات الإسرائيلية منذ عدة سنوات.

 

ووفقا لـ”CNN”، قال مسؤول رفيع المستوى بالإدارة الأمريكية إن ترامب ما زال يدعم الخطوة لكنه يعتقد أنه مع إمكانية إطلاق مفاوضات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فإن الوقت ربما لا يكون مناسبا لإغضاب الفلسطينيين بنقل السفارة إلى القدس.

 

وتوقيع ترامب المحتمل للقرار هذا الأسبوع سيؤجل عملية النقل لمدة 6 أشهر على الأقل.

 

ووقع كل الرؤساء الأمريكيين مثل القرار مرتين سنويا منذ عام 1995.

 

وأقرّ الكونغرس في ذلك العام قانوناً ينص على “وجوب الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة ”. لكنه يحتوي على بند يسمح للرؤساء بتأجيل نقل السفارة لـ 6 أشهر لحماية “مصالح الامن القومي”.

 

يذكر أن الرئيس السابق باراك أوباما وقع على أمر تأجيل النقل في نهاية ولايته في ديسمبر/ كانون الأول، وتنتهي صلاحية هذا القرار منتصف ليل الأربعاء- الخميس بتوقيت واشنطن.