صعدت الحكومة الاسترالية عقوبة مرتكبي الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال في خطوة تهدف للحد من انتقال هذه الجرائم خارج البلاد.

 

وتعتزم الحكومة إلغاء جوازات سفر الأشخاص المدانين، في خطوة تندرج ضمن إطار التدابير المتخذة للحيلولة دون قيام هؤلاء الأشخاص بالاعتداء على الأطفال في البلدان التي يزورونها.

 

وتعد الحكومة مشروع قرار حول هذا الأمر، تهدف من خلاله تجنيب أطفال ما وراء المحيطات من خطر التعرض للاعتداء الجنسي من قبل الأستراليين المتورطين في هذه المشكلة.

 

وأشار وزير العدل الاسترالي مايكل كينانكينان إلى عدم وجود دولة في العالم تتخذ تدابير صارمة وقوية لردع هؤلاء الأشخاص وحماية الأطفال من الاعتداءات الجنسية.

 

من جانبه أكّدت وزيرة خارجية أستراليا جولي بيشوب أنّ مشروع القرار الذي تعدّه الحكومة الاسترالية، سيكون الأول من نوعه في العالم، مشيرةً أنّ قرابة 800 أسترالي ممّن أُدينوا بجرائم الاعتداء الجنسي ضدّ الأطفال، توجهوا إلى الدول التي يتعذّر فيها حماية الأطفال.

 

وأظهرت نتائج تقرير حكومي أنّ قرابة أربعة آلاف و500 طفل تعرضوا للاستغلال الجنسي من قِبل رهبان الكنائس الكاثوليكية في أستراليا، خلال الفترة من 1980 إلى 2015.

 

وفي يعيش قرابة 20 ألف شخص يحملون الجنسية الاسترالية، مُدانين بجرائم الاعتداء الجنسي ضدّ الأطفال.