في واقعة جديدة تكشف السعي السعودي المستمر والمتسارع للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، كشفت صور تم تسريبها عن ضلوع “”، في لقاءات مع قيادات بعضها معروف بالتطرف، بعدما أثيرت مؤخرا أخبار عن لقاءات للرباطة مع إسرائيليين ضمن توجهات جديدة للرابطة.

 

ووفقا لما نقله موقع “عربي21” الذي نشر الصور، فقد التقت الرابطة مسؤولين إسرائيليين وأعضاء كنيسيت وقيادات في تشكيلات اللوبي الإسرائيلي والمنظمات الصهيونية العالمية مثل “المؤتمر اليهودي العالمي”، موضحا ان هذه اللقاءات تتم تحت غطاء لقاءات “حوار ديني” وبمشاركة مباشرة من ممثلي سفارات إسرائيلية في أوروبا، منهم عضو البرلمان الإسرائيلي ياكوف مارغي المعروف بتطرفه، والذي يظهر في الصور مع أحد مسؤولي الرابطة، ويبدو في صور أخرى لقاء مع سفير إسرائيلي يدعى تسفي فابني.

 

وتصف “رابطة العالم الإسلامي” نفسها على موقعها بأنها “منظمة إسلامية شعبية عالمية جامعة مقرها المكرمة، تعنى بإيضاح حقيقة ، ومد جسور التعاون الإسلامي والإنساني مع الجميع″.

 

ويقود الرابطة الآن السعودي ، والذي اتخذ نهجا جديدا في الرابطة تم التعبير عنه بوضع “رؤية جديدة” واتخاذ مواقف مثيرة للجدلـ حيثدعا في تصريحات غير مسبوقة المسلمات الأوروبيات لعدم تغطية الشعر إن تم طلب ذلك منهن، أو مغادرة ، وهو ما أثار استهجانا واسعا.
ونقلت مواقع صحفية عن العيسى قوله في حوار أجرته معه صحيفة “فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ” الألمانية، إنه ألقى في وقت سابق محاضرة أمام نساء متحجبات بالعاصمة النمساوية فيينا ورد فيها “عندما يقرر  بلد بشكل ديمقراطي أن لا يسمح بارتداء ، ينبغي للمرء تقبل ذلك، من يريد البقاء، عليه أن يخلع ، ومن لا يريد عليه المغادرة، وهذا ما يقوله ”.


Also published on Medium.