قالت في بريطانيا أن المعتقلين السياسيين في يعانون من ونفسي مستمر وحرمان من الحقوق الدنيا للمعتقلين على الرغم من تجاوزهم مراحل التحقيق والحكم عليهم بأحكام عالية.

وأضافت المنظمة أن القواعد الدولية النموذجية الخاصة بمعاملة السجناء تنص على وجوب توفير المعاملة الآدمية للسجناء بالحفاظ على كرامة السجناء وعدم تعريضهم لأذى جسدي ونفسي وضرورة الحفاظ على بيئة نظيفة وصحية وتوفير العلاج والزيارات المستمرة للأهالي والمحامين.

وبينت المنظمة أن أخطر ما يعاني منه المعتقلون المداهمات الليلية والتفتيش العاري إلا من بعض قطع القماش التي تستر العورة،ومن أبرز الأمثلة الحديثة على ذلك قيام قوة من ضباط إماراتيين برفقة جنود مرتزقة من النيباليين العاملين في بمداهمة العنبر رقم 7 يوم الخميس الموافق 25/05/2017 الساعة الواحدة والنصف صباحا حيث تم الإعتداء على السجناء واجبارهم على خلع ملابسهم واجبارهم على الوقوف بمواجهة الحائط.

وأشارت المنظمة أن الجنود النيباليين تحرشوا جنسيا بالمعتقلين مما دفع بعضهم إلى الإضراب عن الطعام احتجاجا على المعاملة الوحشية ،كما قامت ادارة السجن بحبس بعضهم في العزل الإنفرادي بسبب العثور على قصاصة ورق في زنازينهم أو قيامهم بإلقاء دروس .

وناشدت المنظمة أمين عام الامم المتحدة للضغط على السلطات في أبو ظبي للتوقف عن انتهاك حقوق المعتقلين الأساسية فيكفي ما واجهوه خلال فترات التحقيق من اختفاء قسري وتعذيب وحشي وحرمان من التمثيل القانوني والمحاكمة العادلة.


Also published on Medium.