قد يكون الرئيس الاميركي هو الذي يشعل بكلماته الغريبة وهجماته على حلفائه، إلا أنه في معركة الحصول على أكبر قدر من الاهتمام بكل تغريدة فإن ترامب يخسر.

 

فالزعيم الذي تحصل تغريداته على أكبر عدد من إعادة التغريد هو العاهل السعودي ، بحسب دراسة بعنوان “تويبلوماسي” أو دبلوماسية تويتر التي اجرتها شركة “بورسون-مارتستيلر” للاتصالات.

 

ومن ناحية عدد التغريدات فإنه لا توجد منافسة بين الرجلين، فالعاهل السعودي اطلق 10 خلال الفترة التي غطتها الدراسة وهي من نيسان/ابريل 2016 الى 20 أيار/مايو 2017.

 

إلا أن كل واحدة من هذه التغريدات العشر حظيت بأكثر من 147 ألف إعادة تغريد في المعدل، مقارنة مع 13100 إعادة تغريد لترامب، بحسب الدراسة وهي السادسة التي أجرتها الشركة.

 

واستندت الدراسة على تحليل 856 حساب تويتر رسميا وشخصيا للقادة في 178 بلداً.

 

وتعتبر اعادة التغريدات واحدة فقط من مقاييس التأثير على مواقع التواصل الاجتماعي. إلا أن ترامب يتفوق في المقاييس الاخرى.

 

وبعد السخرية التي عمت الانترنت بسبب استخدام ترامب كلمة غريبة في تغريدة أطلقها الاربعاء، وجدت الدراسة أن ترامب قد يكون أكثر زعيم في العالم يحظى بمتابعة على تويتر حتى اب/اغسطس.

 

ويتصدر البابا فرنسيس القائمة حاليا حيث أن له 33716301 متابع على حساباته بتسع لغات.

 

ويتخلف عنه ترامب بنحو 3,5 ملايين متابع، إلا أن حسابه نما بمعدل 5,7% شهريا خلال الانتخابات الاميركية وبدء رئاسته ما يضعه على طريق التفوق على البابا، بحسب التقرير.

 

وجاء في المرتبة الثالثة رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي الذي له 30058659 متابعا.

 

ورغم كل الضجة التي يثيرها ترامب حول تغريداته إلا أن الدراسة وجدت ان القادة الاخرين نادرا ما يتحاورون معه على تويتر، إذ لم يرد عليه مباشرة سوى الرئيس المكسيكي بينا نيتو وزعيمة جزر مارشال هيلدا هاين، وحاكم بورتو ريكو ريكي روسيلو.


Also published on Medium.