أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن وزير الداخلية الإسرائيلي وزوجته  تم إحالتهما للتحقيق، بقضية ونقل من ميزانيات وزارية لجمعيات تشرف عليها زوجة الوزير.

 

وذكرت أن درعي وزوجته خضعا للاستجواب في مقر الوحدة القُطرية لمحاربة الفساد والجريمة المنظمة “لاهف 433” لمدة 10 ساعات في الأقل، للاشتباه في ارتكابهما مخالفات.

 

وقبل إخضاع درعي وزوجته للتحقيق، اعتقلت الشرطة 14 شخصا من أجل التحقيق معهم، والمواجهة مع درعي وزوجته بالطعون والشبهات المنسوبة لهما.

 

كان درعي قد حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الرشوة والاحتيال عام 2000 خلال فترة عمله السابقة وزيرا للداخلية في التسعينيات.

 

وأمضى الوزير 22 شهرا في السجن، لكنه عاد إلى عالم السياسة مرة أخرى واستعاد زمام حزب شاس الديني عام 2013.