تداول ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورا لمساعدات غذائية جزائرية تم إسقاطها عن طريق الخطأ من الجو في مناطق تابعة لقوات المعارضة.

 

ووفقا لما تم تداوله فإن من إنتاج شركة “سفيتال” الجزائرية، وتم إسقاطها بمنطقة .

 

وتداول الناشطون معلومات الشركة المنتجة للتأكيد بان هذه المساعدات قادمة من الجزائر، حيث اتضح بأن الشركة جزائرية وتم إنشاؤها عام 1998، لصاحبها .

 

وبحسب المعلومات فإن الشركة تقدم خدماتها في كثير من الدول، منها الجزائر وتونس وروسيا وفرنسا وأوكرانيا ومالي.

 

من جانهم صب ناشطون غضبهم على ورئيسه ، واصفين إياه بالطاغية مستنكرين دعمه لبشار الذي قتل من شعبه أكثر من 600 ألف شخص وهجر الملايين.

 

يشار إلى أن النظام الجزائري يعتبر من احد الداعمين الرئيسيين لنظام بشار الأسد، حيث تعتبر الجزائر المصدر الرئيسي لتزويد النظام السوري بالوقود والنفط والذي يستخدم بشكل أساسي لتسيير المعدات العسكرية من دبابات ومدرعات وحتى الطيارات، والتي يتم استخدامها ضد الشعب السوري المنتفض ضد بشار الأسد.

 

 


Also published on Medium.