وجهت السلطات الأمريكية تهمة جديدة إلى مسجونة بالقتل فيما يشتبه بأنها تسببت بوفاة 60 طفلًا.

 

وتقضي الممرضة بعد إدانتها، في وقت سابق، بقتل رضيع في تكساس في ثمانينيات القرن الماضي.

وقال نيكو لاهود المدعي العام في مقاطعة بيكسار في تكساس إن جنين جونز (66 عامًا) “تجسد الشر وسيسهر القضاء على جعلها تتحمل مسؤولية جرائمها”.

 

وأضاف “أجهزتنا ستبذل قصارى جهدها لاكتشاف كل طفل وضعت أفعال جونز حدًا لحياته”.

 

وتمضي جونز راهنا عقوبتي سجن من 99 و60 عامًا لجريمتين ارتكبتهما في العام 1984 على رضيعين عندما كانت تعمل في مستشفى.

 

فقد قتلت الطفلة تشيلسي ماكليلان عندما كانت في شهرها الخامس عشر بعدما حقنها بعقار يرخي العضلات. وقد حقنت رضيعًا يدعى رولاندو سانتوس  في أسبوعه الرابع بعقار مضاد لتخثر الدم إلا أنه نجا من الموت.

 

وقد وجهت هيئة محلفين كبرى الآن إلى الممرضة السابقة تهمة قتل طفل في شهره الحادي عشر في العام 1981. وهي متهمة بأنها حقنت جوشوا سوير بجرعة قاتلة من عقار مضاد للصرع.

 

وقال بيان المدعي العام “يشتبه في أن جونز قتلت 60 رضيعًا”.

 

وبسبب قانون تخفيض العقوبات الذي كان معمولًا به عندما أدينت سابقًا يفترض أن تخرج الممرضة السابقة من السجن في اذار/مارس 2018.
وهي تواجه مع التهم الجديدة احتمال الحكم عليها بالسجن 99 عامًا أيضًا.