نشرت الحسناء (22 عاما)، صديقة لاعب الاسباني ، صورة لها على موقع إنستغرام، داخل عيادة طبيب بينما تغطي بطنها بيدها اليمنى، مما أثار تكهنات عدة بشأن حملها، وهو ما يعني أن رونالدو ينتظر طفله الثاني.

 

لكن الحقيقة اتضحت سريعا بعدما تبين أن اللقطة لجورجينا داخل عيادة طبيب متخصص في جراحات التجميل.

 

وفيما لم يتبين على الفور سبب زيارة الحسناء لطبيب من هذا النوع، تزامنت الواقعة مع تصريحات لوالدة رونالدو أكدت خلالها أن ابنها لا ينتظر طفلا ثانيا.

 

وقالت السيدة دولوريز سانتوس لصحيفة “فلاش” البرتغالية: “الأمر بلا معنى، مجرد يدها على بطنها، ما أعرفه أن رونالدو لا ينتظر طفلا حاليا”.

 

وأضافت: “أتمنى أن يرزق رونالدو بأطفال آخرين، إنه يمتلك المال الآن ويستطيع تربية العديد من الأبناء، وهو يريد أن يصبح أبا من جديد”.

 

ولرونالدو طفل في السادسة من العمر يدعى رونالدو جونيور من علاقة سابقة بامرأة لم تكشف هويتها.