أعلنت شهيرة أنها كانت في فترة من حياتها زوجة ، ، المعروف بنشاطاته الاقتصادية في الولايات المتحدة وغيرها من الدول، ومن بينها .

وقالت العارضة، ، التي كانت نجمة مجلات الموضة والأزياء في الثمانينيات، وتملك حاليا شركة “روكسي” الشهيرة للأزياء، لمواقع صحف أجنبية، إنها تعرفت على الملياردير السعودي في إحدى الحفلات في مونتي كارلو العام 1980.

وتابعت، إن الملياردير دعاها في اليوم التالي لعشاء على متن يخت يملكه، وعرض عليها الزواج على طريقته، موضحة أنها كانت آنذاك في سن العشرين عندما سحرها الثري عدنان خاشقجي الذي كان في 44 من عمره، بكرمه وسخائه، قبل أن يطلب الزواج منها.

وأضافت، أن خاشقجي ذكر لها أنه يمكنه الزواج من 3 نساء بشكل قانوني، و9 نساء للمتعة، بحسب صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية.

وزعمت أن الملياردير كان دوما محاطا بالنساء، وأنها كانت تعلم أن لديه زوجات سعوديات، وفي الوقت نفسه العديد من الزوجات الأجنبيات الصغيرات اللائي تزوجهن من أجل المتعة، وأنه كان لديه برنامج منظم للجميع، وكان يحرص على الترتيب دائمًا في لقاءاته مع زوجاته.

وأضافت: “هذا الوضع لم يكن يزعجني على الإطلاق، ما زلت أحمل في قلبي حبًّا له، رغم أنه يبلغ من العمر الآن 81 عامًا”. مضيفة أنه كان يدفع مصاريف دراستها عندما أرادت أن تكمل تعليمها في مجال الموضة والأزياء.

ولفتت إلى أنها قررت الانفصال عنه عند حجرتها ذات ليلة، وبمجرد أن بدأ الحديث معها أدرك أنه كان في الغرفة الخطأ فاعتذر وغادر.

 

وكشفت، أنه في تلك اللحظة أدركت أنها لن تستطيع الاستمرار في هذا الزواج، فقد كانت زوجة المتعة رقم 11 في حياته.

وروت عارضة الأزياء، كيف كان الزوج الثري ينظم حفلات صاخبة، وينفق ببذخ، وكان يحضر هذه الحفلات مشاهير، ويحدث بها أكثر مما يمكن تخيله، مما يكشف عن حجم الثروة الكبير التي كان يملكها.

وقالت: كانت له علاقاته الواسعة التي جعلته في بعض الأحيان ينزل في قصور ومنازل الأثرياء في بعض البلدان التي كان يزورها، وأنه كان يصطحبها في بعض الأحيان في هذه الزيارات.

ولفتت إلى أنها قررت الانفصال عنه عند حجرتها ذات ليلة، وبمجرد أن بدأ الحديث معها أدرك أنه كان في الغرفة الخطأ فاعتذر وغادر.

 

وكشفت، أنه في تلك اللحظة أدركت أنها لن تستطيع الاستمرار في هذا الزواج، فقد كانت زوجة المتعة رقم 11 في حياته.

وروت عارضة الأزياء، كيف كان الزوج الثري ينظم حفلات صاخبة، وينفق ببذخ، وكان يحضر هذه الحفلات مشاهير، ويحدث بها أكثر مما يمكن تخيله، مما يكشف عن حجم الثروة الكبير التي كان يملكها.

 

وقالت وفق ما ذكر التقرير: كانت له علاقاته الواسعة التي جعلته في بعض الأحيان ينزل في قصور ومنازل الأثرياء في بعض البلدان التي كان يزورها، وأنه كان يصطحبها في بعض الأحيان في هذه الزيارات.

وأشارت إلى أن جميع زوجاته كن يتقبلن وضعهن معه، وفي بعض الأحيان والمناسبات كن يجتمعن في عشاء واحد، لكن المسافة ظلت بين الجميع دون تجاوز إلى معرفة وطيدة.

 

وكشفت أنه كان يغدق عليها الهدايا الثمينة والمجوهرات، وعلى الجميع من نسائه، حتى العاملات والخادمات في منزله.

 

وقالت إن زواجها من خاشقجي استمر مدة عامين، ثم بدأت الأمور تسير بشكل سيئ إلى أن قررت الاستقلال بحياتها، معترفة أنها غير نادمة على ذلك.

يذكر أن رجل الأعمال والسلاح الشهير، عدنان خاشقجي، تعرض لكارثة إفلاس جعلته حديث الصحف العالمية قبل عامين.

 

وكان خاشقجي قد تعرض لخسارة كبرى تجاوزت المليار دولار بعد غرق مناجم ألماس كان يملكها في ولاية يوتاه الأمريكية، في أواسط الثمانينات، وهي الحقبة ذاتها التي صعد بها نجمه.

 

وبدأ أفول نجم الملياردير السعودي الغامض، بعد فضيحة “إيران كونترا” وصفقة السلاح الفاسدة لنيكارغوا، إضافة لارتباط اسمه بالعديد من القضايا، أبرزها اتهامه بأنه وراء مقتل الأميرة ديانا، التي كانت على علاقة بابن أخته، دودي الفايد. إضافة إلى العديد من القضايا التي حاصرته في المحاكم الأمريكية، قبل أن يسقط القضاء الأمريكي قبل 12 عاما غالبيتها.


Also published on Medium.