بعدما تخلّص من عاداته السيئة يبدو أن يسعى إلى محو كل آثار زوجته السابقة أنجلينا جولي.

 

وقرر أخيراً إزالة مجموعة من الأوشام التي رسمها على جلده بناء على رغبة النجمة. فقد كانت الأخيرة مولعة بالأوشام وتحرص على نقشها في كل بلد تذهب إليه.

 

وذكر مصدر مقرب من الممثل لمجلة «هوليوود لايف» أنّه «يحدّد مواعيد لإزالة الأوشام. وهو مستعدّ لانطلاقة جديدة ويريد أن يظهر ذلك على جلده».

 

وسيعمل خبراء الوشم على تنظيف مناطق صدره وظهره وذراعيه وفخذه حيث نقش تاريخ ميلاد أنجلينا.

 

وقد أشار المصدر إلى أنه يحتاج إلى عام واحد ليتخلص من كل الأوشام وأنها قد تترك أثراً.

 

ولفت إلى أنه لن يلجأ إلى  تقنية تغطية الأوشام برسوم جديدة كما فعل جوني ديب وأمبر هيرد.

 

وأضاف أن لديه الكثير من آثار أنجلينا على جلده وأن التخلص منها يحتاج إلى رسوم كبيرة.


Also published on Medium.