شنت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية، ، هجوما عنيفا على ، مستنكرة هجوم الجيش المصري على ، مؤكدة بأن ما تم ليس إلا مسرحية، لافتة إلى أن من قام بقتل الاقباط في محافظة المنيا يوم الجمعة الماضي هو الجيش “المصرائيلي” على حد وصفها.

 

وقالت “عرابي” عبر خدمة البث المباشر على صفحة صحيفة “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي بأن “الانقلاب ليس إلا مقاول أنفار” يضم “أنفارا” يتم تأجيرهم، مؤكدة على أن “ في عهد الانقلاب دولة بل رؤية ودولة مفعول بيها منذ عهد محمد علي”.

 

واستهجنت “عرابي” قدرة المخابرات المصرية معرفة منفذي هجوم المنيا، موضحة بأن المسافة بين “درنة” و “المنيا” تتجاوز الألفي كيلو متر، ساخرة من هذا الإدعاء باعتبار لا يحصل حتى في ، بحسب قولها.

 

وذكرت “عرابي” بحادثة كنيسة القديسين التي تم التأكد بأن من نفذها هو زارة الداخلية إبان ، لقرص أذن البابا شنودة.

 

وأكدت “عرابي” بأن عملية المنيا ليست إلا “ذريعة ولعبة” لضرب في درنة الليبية، مؤكدة بان المجلس معادي لتنظيم الدولة، مشيرة إلى أن الانقلاب يستطيع اقناع مؤيديه المغيبين بأن هو من نفذ عملية المنيا.

 

واعتبرت “عرابي” بأن الجيش المصري لن يستطيع التدخل بريا في ليبيا، مؤكدة بأن حريص على ان لا يحدث ذلك خوفا من انكشاف قدرات الجيش المصري، مشيرة إلى خسائره في في مواجهة 2000 مقاتل من تنظيم داعش.