أثارت تعليقات المصريين المتابعين لصفحة “أوفير ” المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين ، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”،جنون “جندلمان” خاصة بعد إضاء العلم المصري على بلدية تل أبيب تضامنا مع ضد .

 

ونشر “جندلمان” عبر حسابه على “فيسبوك”  مقطع فيديو للعلم المصري قائلا: ” بلدية تل أبيب تعرض علمي ومصر تضامنا مع في أعقاب الهجوم الإرهابي في محافظة .سندحر الإرهاب بشكل أسرع لو كل الدول التي أصابها الإرهاب عملت معا من أجل تحقيق هذا الهدف”.

 

إلا ان تعليقات المصريين جاءت على عكس ما كان يرجو “جندلمان”، حيث علقت “شيما اليوسف” قائلة: ” شكطرا يا ابن ….. على تضامنك الحقير معانا وان شاء نتضامن معاكم قريب ونحرق علمكم ونحرقكم”.

 

أما “عوض محمد” فعلق قائلا: ”  حالنا بقي يصعب على حرفيا..!  تتردلكم يوم ربنا يولع فيكم”.

 

وعلق “راغب صبري” قائلا: ”  كلامك مظبوط عشان كده شعب مصر سيعمل مع شعب لإنهاء الإرهاب الصهيونى ودحره للابد”.

 

ونختم بـ”أحمد سمير” الذي علق قائلا: ” ما فيش حاجة اسمها اسرائيل.. اسمها فلسطين يا لصوص الارض و التاريخ”.

 

وفي رده على التعليقات، كتب “جندلمان” عبر صفحته قائلا: ” هذه هي أول مرة يتم عرض علم بلد عربي على أي بناية عمومية في إسرائيل وهذه هي رسالة تعاطف ورحمة وتعزية صريحة وعفوية إلى الشعب المصري”.

 

وأضاف متسائلا: “ماذا كانت أغلبية ردود الفعل المصرية على الفيسبوك وتويتر؟”، ليجسب على نفسه قائلا: “الشتائم”.

 

واختتم متسائلا: “من هم هؤلاء الناس الذين يشتمون شعبا آخر يتعاطف معهم في محنتهم؟؟؟”.