كشف مصدر أردني مطلع، أن رئيس الوزراء، طلب الحصول على إذن ملكي لإجراء تعديل وزاري جديد هو الثالث على حكومته عشية نهاية المبارك.

 

وقال المصدر المقرب من “الملقي”  بأن الأخير “إستشعر” إمكانية إجراء تعديل وزاري وألمح له في إتصالات مع مستشارين بالديوان الملكي.

 

وأوضخح المصدر، أن الجواب الملكي جاء بتفضيل عدم اللعب بورقة التعديل الوزاري قبل نهاية موسم البلدية وانتخابات في شهر ايلول/سبتمبر المقبل.

 

وأوضح المصدر وفقا لا نقله موقع “هلا نيوز” أن معنى الرد الملكي هو عدم الإستجابة لطلب الملقي في هذه المرحلة خصوصا في ظل الجدل المحلي حول الأجندة الاقتصادية للحكومة.

 

وكان رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي قد اجرى تعديلاً ثانيا في حكومته بتاريخ 15 كانون الثاني/يناير الماضي، شمل ستة وزراء وشهد خصوصا تعيين وزيرين جديدين للخارجية والداخلية.

 

وفي حالة إجراء التعديل، فإنه سيعبر التعديل الثالث على حكومة الملقي التي تضم 29 وزيراً بينهم سيدتان والتي تشكلت في 28 ايلول/سبتمبر الماضي.

 

وجرى التعديل الحكومي الاول بعد ايام من تشكيل الحكومة أثر استقالة مالك حداد وتعيين بديلاً عنه.